fbpx

    إدمان الإباحية وعلاجه

    ادمان الاباحية

    (إدمان الإباحية) أخطر أنواع الإدمان السلوكي

     

    أصبح إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية أمراً شائعاً خلال السنوات الماضية بسبب شيوع الإنترنت والذي جعل عملية الوصول إلى هذه المواد المرئية أكثر سهولة مقارنة بالماضي، وتكمن خطورة هذا السلوك الإدماني في أن أغلب المصابون به يرفضون الإقرار بأنه مُسبب للإدمان من الأساس، بينما البعض الآخر -الذي يُدرك الحقيقة- يخجل من الاعتراف بمشكلته.

    أفادت العديد من الدراسات والإحصائيات أن نسبة مشاهدي المواد الإباحية حول العالم في حالة تزايد مستمر، وفي ظل تحول هذا الخطر إلى ظاهرة شائعة هناك عِدة أسئلة لابد من طرحها في مقدمتها ماذا يكون هذا النمط من الإدمان، وما مخاطرة، وكيف يمكن علاج إدمان الأفلام الإباحية والتخلص منها نهائياً.

    ما هو إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية

    (Pornography addiction)

    يُعرف إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية أو الإدمان على الإباحية المصورّةبأنه أحد أنماط الإدمان السلوكي الذي تسيطر على المُصاب به رغبة مُلحة في مشاهدة المواد المرئية المُثيرة للغرائز بكافة أشكالها، قد تزايدت معدلات الإصابة بهذا النوع من أنواع الإدمان بالسنوات الأخيرة -خاصة بين الشباب والمراهقين- نتيجة انتشار الإنترنت وغياب الرقابة، لكن هذا لا يعني اقتصاره على تلك الشريحة العمرية فقط بل أن نسبة كبيرة من البالغين يعانون من ذات الأمر.

    بطبيعة الحال ليس كل شخص يمارس هذا الفعل يُصنف كمدمن إنما يحدث هذا حين تطرأ عليه بعض التغيرات السلوكية الدالة على إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية والتي تظهر عادة بصورة متدرجة، ابتداءً من قضاء ساعات طويلة ومتواصلة في مشاهدة هذا النوع من المحتوى مع فقدان القدرة على الامتناع عنها رغم تكرار المحاولة، وحتى الميل إلى الانعزال أو العنف الجنسي وغير ذلك من المضاعفات الجسيمة الناتجة عن تأثير إدمان الإباحية على الدماغ.

     

    مخاطر إدمان الإباحية

    أثبتت نتائج الدراسات العلمية بصورة قاطعة أن إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية أحد أشد أنواع الإدمان السلوكي خطورة، وذلك يرجع الأضرار الناتجة عنه والتي تمتد لتشمل الجوانب الجسمانية والنفسية والسلوكية وحتى الاجتماعية، يمكن إيجاز أخطر المضاعفات التي من المحتمل أن تترتب على إدمان الإباحية فيما يلي:

     

     

    • مشاكل الصحة الجنسية:

     

    • تعد القدرة الجنسية -لدى الرجال بالأخص- أول متضرر من إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية حيث تم الربط بين هذا السلوك الإدماني وبين المشاكل الجنسية، مثل ضعف الرغبة الجنسية نتيجة الاعتماد على تلك الأفلام في إشباع الشهوة، كما أن إدمان الإباحية يسبب حالة من التوتر النفسي يؤدي لمشاكل أكثر خطورة مثل ضعف الانتصاب أو سرعة القذف.

     

    • الميل إلى العدوانية:

     

    • غالباً ما يحاول مدمن المواد الإباحية تقليد ما يشاهده بها وهذا قد يدفعه للجنوح إلى العنف والسلوك العدواني أثناء العلاقة الحميمة وهو الأمر الذي قد يقود لعواقب وخيمة.

     

     

    • نوبات الاكتئاب:

     

    • يقود إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية لعدة اضطرابات نفسية في مقدمتهاالاكتئاب الحاد الناجم عن الإحساس الدائم بالذنب وجلد الذات، والصراع الداخلي بين رغبة المدمن في مشاهدة هذه الأفلام وبين رفضه الأخلاقي لهذا السلوك.

     

     

    • فقدان الثقة بالذات:

     

    • يعتمد محتوى الأفلام الإباحية على المبالغة في مظهر وقدرات ممثليها، وقد أوضحت بعض الدراسات أن إدمان الإباحية يدفع المدمن لعقد مقارنة بينه وبين ما يشاهده على الشاشات مما يولد لديه شعوراً بالنقص واحتقار الذات ويؤثر سلباً على ثقته بنفسه.

     

     

     

    • الطلاق:

    يقود إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية إلى انهيار الحياة الزوجية وإنهائها بالطلاق لعدة أسباب، أهمها عدم الرضا عن العلاقة الجنسية للأسباب السابق ذكرها أو ميل أحد طرفيها للسلوكيات الشاذة أو العنيفة تقليداً لما يشاهده.

    إدمان الإباحية وانهيار الحياة الخاصة

    هناك اعتقاد خاطئ بأن مشاهدة المقاطع الإباحية هو مجرد عادة مقيتة وسلوك صبياني مشين، إلا أن الحقيقة أن الإدمان السلوكي ومنه إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية أحد أخطر أنواع الإدمان ويتشابه نسبياً مع إدمان المخدرات أو إدمان الكحول فيما له من تأثير سلبي على الحياة الشخصية للمدمن، حيث أن الانشغال بهذا السلوك يؤدي مباشرة إلى انخفاض إنتاجية الفرد وقد يقود إلى تدني مستويات التحصيل العلمي بالنسبة للمراهقين وقد يتسبب في الفصل من العمل وفقدان مصدر الدخل بالنسبة للبالغين، وإذا كان المدمن متزوجاً فغالباً ما ينتهي الأمر بالطلاق لعجزه عن الوفاء بالتزاماته الأسرية بجانب الدوافع الجنسية للطلاق المُشار إليها سابقاً.

     

    أسباب إدمان المواقع الإباحية:

    1- الفضول وحب الاستكشاف:

    انتشار الأفلام الاباحية بين فئة الشباب المراهقين كنوع من الفضول، وحب استكشاف أسرار عالم الجنس.

     

    2- ممارسة العادة السرية:

    ازدياد الرغبة في ممارسة العادة السرية لدى الشباب للتنفيس عن رغباتهم الجنسية حيث يتميز الشباب في سن المراهقة بالاندفاع، والعنفوان، ولكن الجهر بالأمر مؤخرًا من باب ما يسمى الثقافة الجنسية أصبح عنوانًا لمثل هذه الممارسات مما زاد من صعوبة علاج إدمان العادة السرية.

     

    3- عدم الإشباع الجنسي:

    انتشار ظاهرة إدمان الأفلام الإباحية بين المتزوجين بسبب فشل العلاقة الزوجية، والهروب من مشكلات الحياة الزوجية، كذلك عدم الشعور بالإشباع الجنسي من الطرف الآخر (الشريك).

     

    أضرار إدمان الأفلام الإباحية:

    1-تدمير الحياة الزوجية:

    يسبب إدمان الأفلام الإباحية عدة مشكلات أبرزها تدمير العلاقات الزوجية لعدم القدرة على إشباع الرغبات الجنسية في الواقع كما هي موضحة بتلك الأفلام، أو على النقيض قد تتسبب الأفلام الإباحية في الدخول في علاقات محرمة.

     

    2-كره الذات:

    يعاني الأشخاص الذين يدمنون مشاهدة المواقع الإباحية من كره النفس الشديد خاصة في الوقت الذي يلي مشاهدة الأفلام الإباحية مباشرة.

     

    3-ممارسة العادة السرية:

    يعاني مدمنو مشاهدة الأفلام الإباحية من ازدياد الرغبة في ممارسة العادة السرية للتنفيس عن الرغبات الجنسية التي تزيد مع ازدياد وقت مشاهدة تلك الأفلام.

     

    4-تلف المخ:

    كشفت دراسة طبية حديثة أن الأفلام الإباحية تتسبب في حدوث أضرار صحية خطيرة على المخ تشبه التأثير الناتج عن تعاطى المواد المخدرة، كما كشفت دراسة أخرى أن الإفراط في مشاهدة الأفلام الإباحية، يؤدي إلى تقلص أدمغة الرجال، وقد يصيب بعض مراكز المخ بالكسل.

     

     

     

    علاج إدمان المواقع الإباحية:

    1- تحديد المشكلة والاعتراف بها:

    أول خطوة في علاج إدمان المواقع الإباحية هي الاعتراف بوجود مشكلة حقيقية والرغبة في التخلص من سيطرة الشهوات والرغبات على العقل والعودة للحياة الطبيعية مرة أخرى.

     

    2- حجب مواقع الإباحية:

    الخطوة الثانية في علاج إدمان المواقع الإباحية هي حجب جميع المواقع الإباحية للابتعاد عن الأفلام التي تعرضها وهي خطوة تختصر الطريق في علاج إدمان المواقع الإباحية.

     

    3- الدعم النفسي:

    إذ وجدت نفسك أمام طريق مسدود ولا تستطيع علاج إدمان المواقع الإباحية بمفردك فعليك الاستعانة بمعالج متخصص، يساعدك في وضع خطة علاجية مناسبة لك لتجاوز تلك المشكلة.